43 C
Kuwait City
July 14, 2020
Gulflance
Home » عون يدعو الوزراء إلى العمل فوراً ودياب يطلب الدعم من أوروبا – السياسة جريدة كويتية يومية
AlSeyassah

عون يدعو الوزراء إلى العمل فوراً ودياب يطلب الدعم من أوروبا – السياسة جريدة كويتية يومية


الراعي: نرفض توطين الفلسطينيين والسوريين

الحريري يعتصم بالصمت… وجعجع: لا ثقة للحكومة

ميشيل جبران تويني: من قتل والدي يحكم لبنان اليوم

بيروت ـ”السياسة”:

فيما لا زالت التكهنات متضاربة بشأن مصير جلسة مجلس النواب التي حدد الرئيس نبيه بري موعدها الثلاثاء والأربعاء المقبلين، لمناقشة البيان الوزاري والتصويت على الثقة، وما إذا كان بالإمكان عقدها، بعد تهديدات الثوار بمنع النواب من الوصول إلى البرلمان، أقرت الحكومة التي اجتمعت،أمس، في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، بيانها الوزاري بصيغته النهائية، مع تعديلات طفيفة.
وأشارت وزيرة الاعلام منال عبد الصمد التي تلت مقررات جلسة مجلس الوزراء، إلى ان “الرئيس عون قال أنه لا بد من العمل فوراً لتعويض ما فات من الوقت”.
وأوضحت، أن “البيان الوزاري نتاج وقائع وحسابات ولا يحمل حسابات فردية الاسم الذي اطلق على الحكومة “حكومة مواجهة التحديات”، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة حسان دياب اعتبر، “ان طموحنا اكبر بكثير لكن البرغماتية وضعتنا امام حقائق لا يمكن تجاهلها”.
ولفتت إلى أن رئيس الجمهورية طلب، “اضافة بند عودة النازحين السوريين الى نص البيان الوزاري، لاسيما وان غالبية هؤلاء النازحين اتوا الى لبنان هربا من اوضاع امنية صعبة، ولا بد من عودتهم بعدما زالت هذه الاوضاع في غالبية المناطق السورية التي باتت آمنة”.
وقالت أن الرئيس عون، “شدد على ضرورة وضع أولويات في كل وزارة لأن المشاريع كثيرة ولا بد من إبراز ما هو مهم وبعد نيل الحكومة الثقة لا بد من بدء العمل فوراً”، مشددة على أن، “بند ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لا خلاف حوله”.
وأشارت إلى أن، “دياب قال ان البيان الوزاري هو برنامج عمل يحدد تطلعاتنا وأكد ان البيان غير مستنسخ وسيكون نموذجا للحكومات التي ستلي”.
وقالت أن دياب استبدل إسم “حكومة الانقاذ بمواجهة التحديات”.
وأضافت “قمنا ببعض التعديلات التقنية نتيجة ملاحظات الاختصاصيين وسيتم تنفيذ خطة الكهرباء التي أقرت عام 2019”.
وأمام سفراء الاتحاد الاوروبي، أكد الرئيس دياب، ان “لبنان يتطلع الى وقوف الدول الأوروبية الصديقة الى جانبه في هذه الأزمة”، مشيرا الى ان “لبنان يعرف مدى حرص الدول الأوروبية على استقراره لأن اي اهتزاز في هذا الإستقرار ستكون له انعكاسات سلبية على اوروبا ايضا”، لافتا الى ان “لبنان يحتاج اليوم الى مساعدة عاجلة على مختلف المستويات”.
وشدد على ان “محاربة الفساد هو من اولويات هذه الحكومة”.
إلى ذلك، غرد وزير الخارجية ناصيف حتي على “تويتر” كاتباً: “النزوح السوري كلّف لبنان أكثر من ثلاثين مليار دولار حتى الآن وعودة النازحين السريعة إلى المناطق الآمنة في سورية هي الحلّ”.
وأكد أن “لا صحة للحديث عن برودة الاجواء معي في السعودية”، مشيرا إلى أن “كل الدول لديها مصلحة بحماية استقرار لبنان”.
وقد استدعت مواقف حتي، رداً من رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط الذي غرد بالقول: “يبدو ان وزير الخارجية الجديد السيد ناصيف حتي يحب تفجير قنابل صوتية كبيرة كي يوازي سلفه في ادعاءات المبالغة كي لا اقول العنصرية المعروفة… الأفضل يا معالي الوزير تدقيق الأرقام وربما استبدال منصب الخارجية بالكهرباء”.
واعتبر البطريرك بشارة الراعي، من مطار الحريري الدولي قبيل سفره إلى الفاتيكان، “إن الحراك في الشارع طالب بحجب الثقة قبل ان يقرأ البيان وعلينا ان نكون واقعيين وعلميين، البيان الوزاري سيرسل الى النواب الذين سيطلعون عليه ويدرسونه ويبحثون فيه، فإما يعطون ثقة على مضمونه وإما يحجبونها ويعطون الاسباب لذلك، وهذا هو عمل المؤسسات الدستورية، إنما ان ننطلق قبل ان نطلع على البيان او نقرأه ولا نعرف ماذا يتضمن ونعلن رفضنا له… فرفض البيان شيء وحجب الثقة بعد قراءة البيان وتمحيصه والنظر فيه بالايجابي والسلبي شيء آخر”.
وكشف البطريرك، أنه سيتطرق خلال لقائه مع قداسة البابا فرنسيس إلى موضوع التوطين، “لأن هذه نقطة أساسية وموجودة في الدستور، ونحن لا نريد توطين الفلسطينيين ولا السوريين، لأنهم شعوب لها تاريخها وثقافتها، ولا بد من عودتهم”.
وقال: “علينا أن نظهر الاهتمام بمؤسساتنا الدستورية والحكومة، إحداها هي السلطة الإجرائية، لأنه في حال عدم وجود مؤسسات دستورية، فهذا يعني الشلل في الدولة”.
وفي السياق، أكّد رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع أن “ما قرأناه في المسودّة الأولى للبيان الوزاري لا يبشّر بالخير إلا أننا سننتظر صدوره بصيغته النهائيّة للحكم عليه، وهذا الأمر لا يعني أن هناك إمكانيّة لإعطاء هذه الحكومة الثقة فنحن من هذه الناحيّة قد عزمنا خيارنا على عدم إعطائها إياها وسنتعاطى معها بشكل إنتقائي، حيث تحسن العمل سنثني وحيث تخطئ سننتقد”، مشيراً إلى أن “مشاركتنا في جلسات الثقة تأتي من باب حرصنا الدائم على الحفاظ على المؤسسات الدستوريّة وانتظام عملها، وهذه المشاركة لا يمكن مقارنتها أبداً بعدم مشاركتنا في جلسة الموازنة باعتبار ان الأخيرة كانت غير دستوريّة فيما جلسة الثقة فدستوريّة 100%”.
وكتبت النائب بولا يعقوبيان، على “فيسبوك” قائلة: “أقاطع جلسة الثقة لان هذه الحكومة امتداد لأهل السلطة، ولانهم يماطلون ويضيعون وقتنا باستمرار النهج نفسه”.
ونشرت فيديو دعت فيه النواب لعدم حضور الجلسة، تماشيا مع دعوات الناس، وبسبب تحصين المجلس النيابي وإستعمال الجيش والقوى الامنية القوة مع المتظاهرين.
إلى ذلك، أشارت ابنة الشهيد جبران تويني ميشيل تويني في مقابلة على قناة “سعودي 24” الى أن “من قتل والدي جبران تويني هو من يحكم اليوم لبنان وهم قتلوا أمثال جبران لكي يحكموا ويعملوا بنا كما يفعلون اليوم”.
وبالتزامن مع عودته إلى بيروت من فرنسا، أمس، نشر الرئيس سعد الحريري عبر تطبيق vero تحت عنوان “ما قيل عن الصمت” جاء فيه: صمتك وقت الفوز ثقة، صمتك وقت الغضب قوة، صمتك وقت العمل إبداع، صمتك وقت الإساءة حكمة، صمتك وقت السخرية ترفّع، صمتك وقت الإستفزاز إنتصار، صمتك وقت نصيحة الناس لك أدب، صمتك وقت الإحتياج عزة نفس، صمتك وقت الحزن شكواك لله وحده… لا تنطق بالكلام إلا إذا كان كلامك خير من صمتك”.
واعتبرت كتلة “الوفاء للمقاومة”، انه “امام لبنان استحقاقات مالية صعبة في الفترة المقبلة والتصدي لها يحتاج الى اجماع وطني وشعبي”، مبينة أن “طريقة تشكل الحكومة الراهنة تفسر عدم وجود برامج انقاذية جاهزة ومعدة لمعالجة الازمات المالية والاقتصادية فضلاً عن الازمات الاجتماعية الاخرى”.



Source link

Related posts

طيران الشرق الأوسط: إعادة الحجز والتأجيل والإلغاء من دون غرامات

Hani

واشنطن تحذر من استهداف السفن وتنشر “بي 52” لردع إيران – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

الغليان الشعبي يتسع في العراق … وعودة الاشتباكات مع الأمن في النجف – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link

You're currently offline