9.6 C
Kuwait City
November 20, 2019
Gulflance
Home » طلبة لبنان يُبهرون العالم… ويذكون جذوة الثورة – السياسة جريدة كويتية يومية
AlSeyassah

طلبة لبنان يُبهرون العالم… ويذكون جذوة الثورة – السياسة جريدة كويتية يومية


“الثنائي الشيعي” لن يسمح بحكومة تكنوقراط تخرجه من المعادلة والحريري لن “يمشي” بـ”السياسية”

جنبلاط ينتقد مفاوضات رئيس “المستقبل” وباسيل لـ”تجميل التسوية”: كفى هذا الترف والعبث

الراعي مخاطباً المدارس: كنا وإياكم نعلّم طلابنا… واليوم فإن الشعب والطلاب هم من يعلّموننا

بيروت ـ”السياسة”:

في موازاة اتساع نطاق التظاهرات والاعتصامات الشعبية والطلابية على طول مساحة لبنان، والتي برزت جلياً في اليوم الثاني والعشرين لانتفاضة اللبنانين، أمس، أشارت المعلومات المتوافرة ل”السياسة”، إلى أن “الثنائي الشيعي”، “أمل” و”حزب الله” أكدا لكل الذين تواصلوا مع قيادتيهما، أن لا مجال لتشكيل حكومة تكنوقراط، لأن هذا المخطط يستهدفهما، باعتباره مطلباً أميركياً لا يمكن القبول به تحت أي ظرف من الظروف، وبالتالي ليس أمام الذي سيكلف تشكيل الحكومة، إلا العمل على تأليف حكومة سياسية، أو بالحد الأقصى حكومة سياسية مطعمة بأخصائيين.
وأكدت المعلومات، أن “الثنائي الشيعي” لن يسمح بإخراجه من المعادلة في هذه الظروف الخطيرة التي يمر بها لبنان والمنطقة، وفي ذروة الاستهداف الأميركي لإيران وأذرعها في الإقليم، الأمر الذي يشير بوضوح إلى أن الأمور على الصعيد الحكومي ذاهبة باتجاه مزيد من التصعيد والتعقيد في آن، وسط ترجيحات بأن الرئيس سعد الحريري لن “يمشي” بحكومة سياسية كما يريد “حزب الله” وحلفاؤه، وهو ما أبلغه إلى الحزب ورئيس الجمهورية ميشال عون.
إلى ذلك، تلقى الرئيس عون الذي يتعرض لانتقادات سياسية وشعبية واسعة، لتأخيره موعد الاستشارات الملزمة، وهو ما يؤدي لمصادرة صلاحيات الرئيس المكلف، سلسلة تقارير عرضت للمستجدات، في وقت تواصلت فيه الاتصالات التي يجريها تمهيدا لتحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة.
والتقى عون الرئيس الحريري، وتشاورا في موضوع الحكومة.
وبعد اللقاء، قال الحريري: “سنكمل المشاورات مع باقي الافرقاء، و”ما بدي إحكي كتير، بس بدي قول شكراً”.
وفي انتقاد لما يجري من مشاورات بين الرئيس الحريري والوزير جبران باسيل، أشار رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي “وليد جنبلاط، عبر “تويتر”، إلى أنه “في خضم انتهاك الدستور وفي أوج المخاطر الاقتصادية والإجتماعية وفي ذروة الحراك الشعبي يتشاورون ويجتمعون في كيفية تحسين وتجميل التسوية السابقة التي خربت البلاد، ويرافق ذلك، تهديد شبه يومي بأنّ ما يجري مؤامرة”.
وختم جنبلاط، “كفى هذا الترف والعبث، آن الأوان للخروج، أما نحن فلن نكون معكم لا اليوم ولا الغد”.
وأعاد طلبة لبنان المبهرون أمس، إذكاء جذوة الثورة، بعد أن كادت تخفت جذوتها خلال الايام الماضية، حيث انطلق الآلاف منهم، من طلابٌ جامعات ومدارس خاصة ورسمية في مسيراتٍ احتجاجية حاشدة، في مختلف المناطق اللبنانية، رفضًا لقرار معاودة الدراسة، ودعمًا لمطالب الحراك، وحقوقهم كطلاب، حاملين الأعلام اللبنانية، ومرددين الهتافات.
وكانت التظاهرة الكبرى أمام وزارة التربية، حيث تجمع آلاف الطلاب مع اساتذتهم، قاطعين الطريق أمام الوزارة بالاتجاهين.
واطلق الطلاب صرخاتهم، مؤكدين الاستمرار حتى تحقيق المطالب، كما انطلقت تظاهرة لطلابٍ من جامعة “liu” و”Aust” باتجاه ساحة ايليا، وكذلك تظاهر طلاب المعاهد الفنية في الدكوانه، امام مبنى المديرية العامة للتعليم المهني والتقني، واغلقوا ابواب المعهد ثم توجهوا بعد ذلك في مسيرة حاشدة نحو منطقة البوشرية الجديدة حتى انضم اليهم طلاب المدارس والثانويات والجامعات للتظاهر والاعتصام امام مؤسسات الدولة.
واعتصم عدد من الطلاب أمام مدخل مدرسة الفرير في دده – الكورة، وافترشوا الارض حاملين الاعلام اللبنانية، وتجمع طلاب الجامعة اللبنانية أمام مدخل مبنى مجمع المون ميشال الموحد في الهيكلية.
وبقاعًا… تجمع طلاب معهد الأبرار التقني وشباب “حراك أبناء بعلبك” أمام مركز “أوجيرو” في بعلبك، وسط تدابير أمنية للجيش والقوى الأمنية، ورددوا شعارات ضد الفاسدين، ومطالبين بمحاكمة ناهبي المال العام.
وفي زحلة، تجمع عدد كبير من الطلاب من الجامعات اللبنانية، والخاصة امام مبنى سراي زحلة، وحملوا اللافتات والاعلام اللبنانية، وطالبوا بدفع الاقساط بالليرة اللبنانية، تأخير مواعيد الفحوصات، وتسكير الجامعة ايام الحراك.
وقام عددٌ من تلامذة مدرسة العائلة المقدسة التجمع في ساحة الحدت، وتجمع عددٌ آخر امام مدرسة الحكمة للانضمام الى الاعتصام امام وزارة التربية.
وفي حاصبيا، اعتصم عدد من طلاب الجامعات والثانويين في ساحة السراي الشهابية، جاؤوا من كافة قرى القضاء، حاملين الاعلام اللبنانية، منددين بالاوضاع الاقتصادية والمعيشة السيئة التي تمر بها البلاد.
أما في جونية فتوجهت تظاهرة طالبية من مركز اوجيرو الى امام قصر العدل.
تزامنًا، تجمع عدد من طلاب الجامعات والثانويين في النبطية في شارع الجامعات في النبطية، حاملين الاعلام اللبنانية في وقفة احتجاجية للمطالبة بالحقوق.
ونفذ طلاب ثانويات العيون وبزبينا وعكار العتيقة اعتصامات تضامنية مع الحراك الشعبي أمام ثانوياتهم. وقد قطعت طريق العيون الرئيسية حيث تجمع طلاب الثانوية مترددين شعارات مؤيدة للحراك.
وفي عاليه ايضًا، تجمع عدد كبير من طلاب الشويفات والمنطقة عند مثلث خلدة، في اطار التحركات المطلبية للحراك، وتوجه عدد منهم الى العاصمة بيروت.
كما انطلقت تظاهرة طلابية في مدينة البترون، شارك فيها طلاب مدارس وجامعات رافعين الاعلام اللبنانية واللافتات التي عبرت عن مطالبهم وخوفهم على مستقبلهم ومصيرهم في لبنان. وجابت التظاهرة شوارع البترون في جولة على المدارس لإقفال مداخلها وطرح أهدافهم من تنظيم هذا التحرك.
وفي منطقة راشيا، اتسعت دائرة الاعتراض، لتشمل المزيد من المؤسسات الرسمية الى جانب الحراك الطلابي في الثانويات الرسمية، فقد عمد المتظاهرون الى اقفال مكاتب شركة كهرباء لبنان في راشيا وامانة السجل العقاري.
وحددوا اهدافا رسمية اخرى في الساعات القادمة.
اما المصارف في راشيا، فقد واصلت تلبية حاجات زبائنها بشكل اعتيادي. وفي البقاع الغربي تفاوتت اوضاع المدارس بين اقفال جزئي واقفال كلي والعمل بصورة عادية، بينما اقفل المتظاهرون المصارف وقاموا بأنشطة اعتراضية امام المؤسسات الرسمية، في ظل حضور كثيف للجيش والاجهزة الامنية.
وفي منطقة المتن الأعلى، لم يكن الأمر مختلفاً، حيث اعتصم طلاب المدارس والاهالي امام المصارف ومنعوا دخول المواطنين اليها، كذلك اعتصم عدد آخر أمام مركز مؤسسة “اوجيرو” و”قلم النفوس” في حمانا، وكذلك أمام الادارات الرسمية حيث منع خلالها الموظفين والمواطنين من الدخول اليها.
وترافق ذلك مع إقفال كافة المدارس الرسمية والخاصة في منطقة المتن حيث شارك الطلاب في جميع هذه الاعتصامات والمسيرات رافعين العلم اللبناني وأنشدوا الاغاني الوطنية.
من جانبه، ترأس البطريرك بشارة الراعي اجتماعًا تربويًا استثنائيًا شارك فيه عدد من الاساقفة والرؤساء العامين والرئيسات العامات والاقليميات واعضاء الهيئة التنفيذية للمدارس الكاثوليكية.
وفي مستهل اللقاء، القى الراعي كلمة شكر فيها المدارس “على تربية الطلبة على مفهوم المواطنة الصحيحة ومحبة الوطن والوحدة في التعددية والتنوع، الامر الذي ظهر في التحرك الطلابي الذي علينا ان نثمّره ونحافظ عليه، طبعًا مع الحفاظ على مصلحة الطلاب وحقهم في العلم وعدم خسارة عامهم الدراسي”.
وتابع: “علينا ان نشجعهم وان نساعدهم كي يستمروا بتحركهم على مستوى المواطنة والانتماء الى الوطن وليس الى المذهب او الطائفة او الدين او الحزب. فالولاء يكون اولاً وآخرا للوطن اللبناني وكل الباقي هو وسيلة وليس غاية، من اجل خدمة هذا الوطن.”
وختم الراعي: “كنا واياكم نعلّم طلابنا، واليوم فأن الشعب والطلاب هم من يعلّموننا”.
وفي المواقف، أعلن عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي بزي أن “موقف حركة أمل هو مع حكومة تكنوسياسية يتمثل فيها اختصاصيون والحراك الحقيقي”، مشيراً إلى أن “الساعات الـ48 المقبلة ستكون حاسمة للبت بمضمون المشاورات الحكومية”.
وأكدّ ان “حركة أمل ليست “كاريتاس” او جمعية خيرية، وهي مع تكليف سعد الحريري لتشكيل الحكومة العتيدة”، مشدّداً على ان “المرحلة الراهنة تتطلب البصيرة للمحافظة على الاستقرار ومنع البلاد من الانهيار”.
من جهته، حذّر النائب الياس حنكش، عبر “تويتر”، من إستمرار المصارف بممارساتها، معتبراً أن “ذلك سيقضي على إقتصاد لبنان ويضع 70% من القوى العاملة بخطر”.
وأشار، إلى أن شركات متوسطة وصغيرة تنازع من جرّاء: تجميد التسهيلات، إمتناع صرف الليرة الى دولار ما يشجع سوق سودة، وقف تحاويل للخارج، وفوائد خيالية”.
وغرد وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الأعمال ريشار قيومجيان، على “تويتر”: للإسراع في تشكيل حكومة الناس من الناس من أجل الناس… حكومة اختصاصيين مستقلين وأوادم، تُنقذ الوضع الاقتصادي والمالي من الانهيار وتحظى بثقة اللبنانيين والمؤسسات الدولية… الاستشارات النيابية الملزمة اليوم قبل الغد”. إلى ذلك، أوضح رئيس جمعية مصارف لبنان سليم صفير، أن “اللقاء مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، يأتي في إطار الاتصالات المستمرة مع كل القيادات اللبنانية للتباحث في وسائل الخروج من الأزمة الراهنة التي تعصف بالبلاد”.
وقال:”ناقشنا العديد من النقاط، إلا أنه لم يصر إلى طرح ما ذكر عن اقتراح قانون متعلق ببعض نواحي سير العمل المصرفي”.
وفي سياق غير بعيد، أصدر أمس وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال منصور بطيش تعميما طلب فيه “من جميع التجار ومزودي الخدمات على الاراضي اللبنانية، وجوب الالتزام باعتماد الليرة اللبنانية حصرا في عمليات تسعير السلع وبدل الخدمات وفي استيفاء الثمن أو البدل، وإصدار فواتيرهم بالليرة اللبنانية وفقا لاحكام قانون حماية المستهلك، وذلك تحت طائلة إتخاذ التدابير القانونية بحق المخالفين”.
واستند بطيش في تعميمه الى قانون النقد والتسليف وقانون حماية المستهلك ليؤكد على “سيادة العملة الوطنية على الاراضي اللبنانية، حفاظا على الامن الاقتصادي والاجتماعي ومنعا لاستغلال المستهلك اللبناني”. وتقدم المحاميان محمد زياد جعفيل و نديم قوبر، باستدعاء من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة طالبين بموجبه إصدار تعميم واضح وحاسم للمصارف العاملة على الاراضي اللبنانية بوقف المخالفات القانونية لقانون النقد والتسليف.



Source link

Related posts

السودان يدعو مواطنيه اليهود إلى العودة والمشاركة في الإعمار – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

مبعوث ترامب للسلام: الوقت غير ملائم للإعلان عن “صفقة القرن” – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

الادعاء على وزير بعثي سابق – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image