45 C
Kuwait City
July 19, 2019
Gulflance
Home » جريدة الراية – وثيقة سرية تكشف جرائم
Raya

جريدة الراية – وثيقة سرية تكشف جرائم

فلسطين المحتلة – الجزيرة نت:

كشفت وثيقة سريّة عن تنفيذ خطة أعدّها قادة العصابات الصهيونية هدفت إلى تهجير وتشريد العرب من عموم فلسطين خلال النكبة. وتستعرض الوثيقة – التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها واحتوت على 25 صفحة وحملت عنوان “حركة هجرة عرب أرض إسرائيل” خلال الفترة من 1 ديسمبر 1947 إلى 1 يونيو‏‏ 1948- العمليات العسكرية للعصابات الصهيونية في فلسطين خلال النكبة، والتسلسل الزمني لتنفيذ خطة التهجير والتشريد والمجازر التي تمّ تنفيذها لترهيب الفلسطينيين ودفعهم للهروب. ويأتي الكشف عن الوثيقة التي عمدت إسرائيل إلى إخفائها وحظر نشرها – شأنها شأن الكثير من الجرائم التي ارتكبت خلال النكبة – في سياق تقارير لمعهد “عكيفوت” الذي يعنى بكشف الوثائق التاريخية السرية المتعلقة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وعثر على الوثيقة في أرشيف “يد يعاري” التابع لحركة “هشومير هتسعير” وقسم بحث الكيبوتس في مركز “جفعات حبيبة” الذي أقيم على أرض قرية أم القطف الفلسطينية، والذي يحتفط بمئات الوثائق والمستندات التي تحوي أدلة على النكبة.

وتفند الوثيقة المزاعم الإسرائيلية حول أسباب اقتلاع وهجرة العرب من فلسطين خلال ما يسمى “حرب الاستقلال” عام 1948، بأن “القيادة العربية ساهمت في تشجيع العرب على الهروب من أرض فلسطين”. ووفقاً للوثيقة، فإن “معظم عمليات تهجير وتشريد واقتلاع العرب خلال الأشهر الأولى من الحرب نتجت من العمليات العسكرية للمقاتلين الصهاينة، دون أن تذكر بالاسم هذه العصابات التي أشرفت على تنفيذ الخطة، علماً بأن مليشيات وعصابات “الهاغانا” و”الإيتسل” و”الليحي” و”الأرغون” كان لها الدور الأبرز في ترويع الفلسطينيين وإجبارهم بالقوة والإرهاب على الرحيل عن أرضهم وأظهرت الوثيقة أن “نزوح حوالي 70% من اللاجئين خلال هذه الفترة يرجع إلى العمليات العسكرية للقوات الصهيونية المقاتلة”، وأن “تأثير الأوامر التي أصدرها القادة العرب حفزت على رحيل 5% فقط من الفلسطينيين”.

ويكشف الجزء الأول من الوثيقة – وهو تقرير من عشر صفحات – حجم الاقتلاع والتهجير، ويقدم مسنوداً بملحقين إضافيين قائمة مفصلة بمواقع القرى والمدن التي هُجر منها الفلسطينيون، وأسباب تطهير وإفراغ هذه التجمعات السكنية، والمناطق التي وصل إليها النازحون واللاجئون. وتستعرض الوثيقة الواقع الديمغرافي والتوزيع السكاني في فلسطين التاريخية بالتزامن مع قرار التقسيم عام 1947 الذي قسم فلسطين إلى دولتين عربية وإسرائيلية، بينما وضع القدس وبيت لحم والأراضي المجاورة تحت وصاية دولية. وتظهر الوثيقة أنه خلال الأيام الأولى للحرب ما بين 1 يونيو 1948 إلى 14 يونيو 1948، تم تفريغ وتهجير سكان 180 قرية، كما هجر وشرد سكان ثلاث مدن، وبالمجمل تم تهجير وتشريد 239 ألفاً من الفلسطينيين.