42.5 C
Kuwait City
July 19, 2019
Gulflance
Home » جريدة الراية – دروب» يطـور المهـارات الإعـلامية
Raya

جريدة الراية – دروب» يطـور المهـارات الإعـلامية

أكد عددٌ من الطالبات أن برنامج «دروب إعلامية» يسعى لتطوير مهارات الفتيات في مجال الإعلام، وذلك من خلال برنامج مكثف مع مدربين مُتخصّصين في الإعلام لافتاتٍ إلى أن الدورات هي تجربة عملية في مجال الإعلام ومعايشة لتجارب الإعلاميين من المحاضرين الذين يمنحون المشاركين جزءاً من خبراتهم في هذا المجال ، وأنهم تعلموا أخلاقيات وأساسيات مهنة الإعلام التي تعتبر علماً قائماً بذاته له أصوله المتميزة ومصطلحاته الخاصة كغيره من المهن.

وقلن في تصريحات خاصة لـ الراية إن الخوض في المجال الإعلامي ودراسته يكسبهن أنماطاً سلوكية عديدة وينمي تفكيرهن ويعلمهن طريقة التكيّف مع الأنماط المختلفة والتوجهات المتغيرة لهذا المجال، فضلاً عن اكتساب المهارات الحياتية التي تمكنهن من النظرة الموضوعية الفاحصة للأشياء والمواقف، مؤكداتٍ أن الدورات التي يقدمها البرنامج أكسبتهن مفردات في الحياة لها علاقة بتمحيص الخبر والموضوعية وأخلاقيات الحياد والدقة التي يستفدن منها في حياتهن العملية سواء اتجهن للمجال الإعلامي أو أي مجال آخر. يُذكر أن برنامج «دروب إعلامية» أطلقه المركز الإعلامي للشباب التابع لوزارة الثقافة والرياضة، ويستمر خلال الفترة من 6 إلى 15 يوليو الجاري للبنات، ومن 18 إلى 27 يوليو للبنين بالدورات التي يقدمها البرنامج والتي تضع المشاركين على بداية الطريق نحو العمل الإعلامي وتعريفهم بأساسيات ومفردات العمل الإعلامي.

أمجد شلتوني: الجيل الجديد أكثر شغفاً بالإعلام

أكد أمجد شلتوني محرر أول لنشرات الأخبار في قناة الجزيرة أنه لاحظ شغفاً كبيراً من قبل المشاركات في البرنامج لتعلم مبادئ العمل الإعلامي، وهذه بشرى للعاملين في المجال الإعلامي بأن هناك جيلاً قادماً هدفه المشاركة في تطوير وحمل الرسالة الإعلامية في قطر التي تتركز على البعد عن المهاترات والإساءة، فضلاً عن الحرفية العالية في كتابة المواد التحريرية والبرامج التلفزيونية التي تتمتع بها القنوات القطرية.

ولفت إلى أن الجيل الحالي أصبح أكثر وعياً بأهمية العمل الإعلامي في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية بمختلف توجهاتها، الأمر الذي يدفع الكثيرين لتعلم أسس أو مبادئ هذا المجال الغني من خلال المشاركة في مثل البرامج التي تقدمها مختلف الجهات التي تُعنى بالعمل الإعلامي.

وأوضح أن المشاركين في هذه الدورة هم طلبة من مختلف الفئات العمرية والمراحل الدراسية، بالإضافة إلى خريجي كليات الإعلام، لافتاً إلى أن فئة الأعمار الصغيرة حريصة على التعرف على تجربة الجزيرة في هذا المجال التي تُعتبر الأولى عربياً فضلاً عن تعلم مبادئ العمل الإعلامي والتعرف بأساسياته ومفرداته، أما بالنسبة للخريجين فإن لديهم اهتماماً بالمشاركة العملية في المجال الإعلامي ومعرفة الجديد خاصة أن نجاح الإعلامي يتمثل في التعايش العملي مع المهنة سواء كان في المجال الصحفي أو الإذاعي أو التلفزيوني والإخراج. ولفت إلى أن جميع المحاضرين في البرنامج حريصون على منح جزء من خبرتهم للمشاركين كما يشجعون الأطفال الصغار على الانضمام لهذا المجال من خلال تعريفهم بأهمية دور الإعلام في تقدم الأوطان وتعريفهم بالأخلاقيات الإعلامية وكيف يكون الإعلامي الحقيقي، وإكسابهم المعرفة بتمحيص الخبر وأخلاقيات الحياد الإعلامي والدقة في نقل الخبر.

واعتبر أن الإعلام يلعب جزءاً كبيراً في حياتنا اليومية ويستطيع أي شخص تعلم مبادئه لمعرفة كيفية تفكير وتصرف الإعلامي وفهم الرسالة الإعلامية والتحقق من الخبر، لافتاً إلى أن كل تلك الأمور حتى لو لم يكن الفرد إعلامياً فإنه يحتاج إلى معرفتها.

المها الكبيسي: أحلم بتقديم برامج للأطفال

تحلم المها علي الكبيسي 10 سنوات بأن تقدم برامج للأطفال في تلفزيون قطر أو أي قناة أخرى وهذا السبب وراء حرصها على المشاركة في الدورات والورش، وأكدت أنها تعلمت الكثير من أسس العمل الإعلامي رغم أنها كانت ترى أنها تملك الجرأة لمواجهة الكاميرا والتواصل مع الآخرين والحديث معهم بكل سهولة.

وأوضحت أن برنامج «دروب إعلامية» التابع للمركز الإعلامي للشباب حريص على تقديم دورات مميزة يستفيد من خلالها الصغار والكبار ويعلمهم مبادئ العمل الإعلامي، ولفتت الكبيسي إلى أنها تحلم مستقبلاً بدراسة القانون وأن تصبح محامية ، وترى أن تعلمها مبادئ العمل الإعلامي جزء من وظيفة المحاماة، خاصة أنها تطور من أدائها في الإلقاء والكتابة.

 

الماسة حمد: العمل الإعلامي حلم الكثيرين

أكدت الماسة حمد – 14 عاماً- أن حرصها على المشاركة في البرنامج يعود إلى أنها تحلم منذ طفولتها بأن تصبح مذيعة وهدفها الذي تضعه أمامها حالياً هو المشاركة في جميع الدورات والبرامج التي تُعنى بتطوير أدائها في هذا المجال، فضلاً عن حرصها على تعلم مبادئ الإلقاء التلفزيوني ومواجهة كاميرا التلفزيون وإزالة الرهبة التي يمكن أن تواجهها. وأوضحت أن العمل الإعلامي يشكل أهمية كبيرة في المجتمع القطري وأصبح هدفاً للكثيرين من أبناء جيلها.

شيخة زايد: البرنامج عرفني بالعمل الإعلامي

قالت شيخة زايد – 10 سنوات- أطمح أن أكون إعلامية ومذيعة في التلفزيون وعندما شاهدت الإعلان، تحدثت مع عائلتي وطلبت منهم المشاركة حتى أتعرف على طريقة العمل في هذا المجال، خاصة أن هدفي خلال السنوات القادمة أن أشارك في جميع الورش التي يقدمها المركز الإعلامي للشباب. وأكدت أنها تفاجأت بحجم المشاركة في هذا البرنامج، وذلك يدل على حرص الكثيرين من بنات جيلي على تعلم مبادئ هذا العمل الذي يحرص الكثيرون على تعلمه سواء أرادوا بعد ذلك العمل في هذا المجال أو ممن يريدون الاضطلاع عليه.

 

آية العزب: تعلمت مهارات الإلقاء

أكدت آية عمر العزب – خريجة إعلام قسم إذاعة وتلفزيون بجامعة قطر- أن مشاركتها جاءت بهدف تطوير مهاراتها الإعلامية بحكم أنها خريجة إعلام وحالياً تعمل في الإخراج وإعداد البرامج وتقديم نشرات إخبارية وبرامج على اليوتيوب، لافتة إلى أنها تحاول أن تطور من أدائها الإعلامي من خلال منصة اليوتيوب قبل الانتقال إلى المجال التلفزيوني بهدف الحصول على الخبرة الكافية. وأوضحت أنها تعلمت من الورشة كيفية كتابة المحتوى الإعلامي فضلاً عن مهارات الإلقاء وتعلمت الكثير من الأساسيات المتعلقة بمخارج الحروف وتقديم النشرات الإخبارية، وقالت إن المشاركة في الدورات مهمة للإعلامي الذي يريد أن يطور من أدائه المهني.

لولوة البنعلي: العمل الإعلامي مهم لكل الوظائف

اعتبرت لولوة البنعلي- 12 عاماً- والتي تحلم بدراسة الطب أن تعلم أسس ومبادئ العمل الإعلامي مهم جداً لأي إنسان سواء أراد دراسة الطب أو الهندسة أو إدارة الأعمال أو أي مجال آخر، خاصة أن المجال الإعلامي يمنح الشخص القدرة على النقاش وتعلم طرق الإلقاء وجميع تلك المهارات مهمة في أي وظيفة، وأوضحت أن السبب وراء حرصها على المشاركة في البرامج الإعلامية يعود إلى أنها تحلم بتقديم برنامج طبي أسوة بالأطباء الذين انضموا إلى هذا المجال وأبدعوا فيه.

أسماء ناصر: تعلمت مبادئ العمل الصحفي

أكدت أسماء ناصر- 12 عاماً- أن مشاركتها في برنامج دروب إعلامية جاء لشغفها الكبير بتعلم مهنة الصحافة خاصة الصحافة الرياضية وتتمنى أن تعمل في هذا المجال بعد اجتيازها جميع المراحل الدراسية وكلية الإعلام التي تسعى للانضمام لها مستقبلاً. وأوضحت أنها تعلمت مبادئ العمل الصحفي من المحاضرين الذين حرصوا على إيصال الفكرة بشكل سهل ومبسط، الأمر الذي شجعها أكثر على السعي وراء تطوير أدواتها الكتابية من خلال قراءة الصحف والمجلات والكتب التي تتحدث عن العمل الإعلامي.

Source link
Click here to read more news from @raya

Related posts

جريدة الراية – أطعمة ومشروبات غير صحية

Raya

جريدة الراية – أبوظبي تتحرك لفرض مسار

Raya

جريدة الراية – ملك البحرين أمر باستخدام

Raya

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image

You're currently offline