8.4 C
Kuwait City
November 22, 2019
Gulflance
Home » جريدة الراية – التعليم ترصد ممارسات خاطئة
Raya

جريدة الراية – التعليم ترصد ممارسات خاطئة

كتب: محروس رسلان :

حظرت إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم بوزارة التعليم والتعليم العالي استخدام المكتبات «مراكز مصادر التعلم» في الأغراض غير المخصصة لها لإقامة الاحتفالات أو جعلها مقراً للكنترول أو للجان السير خلال الامتحانات، أو استخدامها كغرف للمعلمين.

ومنعت بشكل مطلق المعلمين والطلبة من تناول الطعام والشراب داخل المركز، أو تحويله إلى مخزن للكتب المدرسية أو غيرها من الوسائل والأدوات.

وأوضحت الإدارة أنه لوحظ خلال الزيارات الميدانية قيام بعض المدارس باستخدام المكتبات «مركز مصادر التعلم» في المدرسة بصورة خاطئة تتنافى والهدف من وجود هذه المراكز في المدارس، مثل قيام بعض المدارس بمعاقبة الطلاب بحرمانهم من الدخول للصف وإرسالهم للبقاء في مركز مصادر التعلم، منوهة بأنه من المعلوم أن علاقة الطالب بالمركز يجب أن تكون مبنية على الحب، وأن يكون المركز جاذباً للطلاب لا منفراً لهم بسبب مثل هذه الإجراءات.

وأبانت أن استخدام مراكز مصادر التعلم في بعض المدارس كقاعات لتصحيح الامتحانات، يعوق قيام هذه المراكز بأدوارها المنوطة بها، مشددة على أن استخدام مركز مصادر التعلم حق للطلاب لا يجوز حرمانهم منه.

وأهابت الإدارة بمديري ومديرات المدارس من موقع مسؤوليتهم المباشرة عن هذه المراكز المساهمة في تحقيق الاستخدام الأمثل لمراكز مصادر التعلم وتمكينها من أداء أدوارها وتقديم خدماتها المتوقعة منها كمراكز داعمة بصورة مباشرة للعملية التعليمية. ودعت إلى الالتزام باستخدامات مراكز مصادر التعلم المبينة في الدليل الإرشادي لمراكز مصادر التعلم.

وشددت على ضرورة الاهتمام بتفعيل الأدوار التربوية التي تمارسها هذه المراكز، وعدم استخدامها لغير الغايات التي وجدت من أجلها، مثل إكساب الطلبة مهارات التعلم الذاتي، القراءة، الاستعارة … إلخ ، وتفعيل الحصص المكتبية للمواد، على أن يتطلب موضوع الحصة استخدام المصادر، أو استخدام إمكانات مركز مصادر التعلم، وإكساب الطلبة مهارات الثقافة المعرفية المعلوماتية.

وأشارت إلى إمكانية الاستفادة من المراكز في الاستخدامات الثقافية، والتوعوية، والتربوية، كالمحاضرات، والندوات، واللقاءات العلمية … إلخ.

وأبانت إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم أنه في حالة الحاجة لفتح واستخدام مركز مصادر التعلم وعدم وجود أي من مسؤولي المركز لظروف مبررة كالغياب أو الالتحاق بدورة تدريبية … إلخ، فيتعين تكليف أحد موظفي المدرسة للإشراف على فتح واستخدام المركز، والحفاظ على محتوياته من العبث أو التلف أو الفقد خلال هذه الفترة.

ونوهت بأنه يمنع منعاً باتاً معاقبة الطلبة بحرمانهم من دخول الصف وإرسالهم لمركز مصادر التعلم، حيث إن علاقة الطالب بالمركز يجب أن تكون مبنية على الحب، فمركز مصادر التعلم يجب أن يكون جاذباً لا منفراً له.

وتوفر المكتبات مراكز مصادر التعلم بالمدارس  مصادر مساندة للمنهاج الدراسي وتتيح لطلبتنا التوسع في المادة العلمية وإجراء الأبحاث ذات العلاقة بموضوعات المنهاج، بالإضافة إلى أنها أيضاً تتيح للمعلمين التوسع في المادة العلمية وإجراء الأبحاث ذات العلاقة بموضوعات المنهاج.

وكانت المدارس تطبق نوعين من الحصص المكتبية بالمدارس وهي حصص برنامج «مكتبتي قلب مدرستي» على مستوى المدارس الابتدائية والروض والذي تم وقفه العام الحالي، وحصص التكامل مع الأقسام الدراسية وهي متاحة لجميع المراحل حيث يتم إتاحة المجال للمعلم لتحديد الحصة التي تناسب المادة المطروحة بالدرس حيث يقوم بحجز المكتبة وفقاً لجدول حجز الحصص.

ووفقاً لما سبق التنويه إليه فإن هناك ما بين 15 إلى 25 حصة تكاملية يتم تدريسها بالمكتبة أسبوعياً في مختلف المواد.

ونظراً لأننا نعيش في عصر المعلومات تتبنى وزارة التعليم من هذا المنطلق منهج الثقافة المعلوماتية بهدف تزويد الطلبة بالمعلومات والمهارات التي تمكنهم من التعامل مع معارف هذا العصر وتحصنهم معلوماتياً في إطار استراتيجية الأمن المعلوماتي.

ويسعى قسم مصادر التعلم التابع لإدارة المناهج الدراسية بوزارة التعليم إلى تحقيق عدة أهداف بالنسبة للطالب مثل تعريف الطالب بكيفية تحديد احتياجاته من المعلومات ثم كيفية الوصول إلى المعلومة ثم كيفية تقييم مصادر المعلومات والمعلومات نفسها، ليتمكن في النهاية من اختيار المعلومات الصحيحة وتوظيفها في الحياة اليومية «التعلم الذاتي وكتابة البحوث».

وتم توحيد احتفالات المدارس باليوم العالمي للكتاب سعياً إلى تعزيز مكانة الكتاب لدى الطلبة وذلك بدءاً من العام الدراسي 2016/‏2017م.

وتمارس مراكز مصادر التعلم في المدارس «المكتبات» 4 أدوار رئيسية هي الدور التعليمي والترفيهي والثقافي والمعلوماتي.

 

Source link
Click here to read more news from @raya

Related posts

جريدة الراية – آل محمود: قطر تأمل

Raya

جريدة الراية – تدشين حزمة من السياسات

Raya

جريدة الراية – درب الساعي يتأهب لاحتفالات

Raya

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image