39.1 C
Kuwait City
September 21, 2019
Gulflance
Home » جريدة الراية – استقرار السيولة في القطاع
Raya

جريدة الراية – استقرار السيولة في القطاع

الدوحة – الراية:

 أشارت بيانات مصرف قطر المركزي الصادرة أمس، إلى انخفاض إجمالي النقود الاحتياطية (م0) في الجهاز المصرفي مع نهاية أغسطس بنحو 5.7 مليار ريال، وإن كانت لا تزال أعلى بنسبة 23.8% عما كانت عليه في أغسطس 2017، لتصل مع نهاية أغسطس 2019 إلى مستوى 74.6 مليار ريال، مقارنة بـ 80.3 مليار في يوليو الماضي، و60.3 مليار ريال في أغسطس 2017. وتتكون النقود الاحتياطية من أربعة عناصر هي: النقد المُصدر، والاحتياطي الإلزامي، وفائض الأرصدة الاحتياطية، وأخرى.

وفي حين أن النقد المصدر هو إجمالي ما أصدره المصرف المركزي في وقت ما من عملات قطرية، فإن الاحتياطي الإلزامي، هو إجمالي ما يجب على البنوك العاملة في قطر إيداعه إلزامياً لدى المصرف المركزي من أموال بنسبة 4.5% مما لديها من ودائع العملاء. أما فائض الأرصدة الاحتياطية، فهو الفائض غير المستغل لدى البنوك في أي وقت، وتودعه البنوك اختيارياً لدى المصرف المركزي كاحتياط بهدف تغطية عمليات التقاص بينها.

ويذكر أن انخفاض النقود الاحتياطية قد تحقق من الانخفاض الذي طرأ على فئة «أخرى»- والذي يمثل ودائع البنوك لدى مصرف قطر المركزي من خلال آلية نظام النقد القطري (QMR)، وقد انخفض رصيدها إلى 15 مليار ريال مقارنة بنحو 21.9 مليار في شهر يوليو الماضي، ولكنه لا يزال أعلى مما كان عليه قبل سنة عندما بلغ 11.4 مليار ريال، ونحو 1.47 مليار ريال فقط قبل عامين. بما يشير إلى استقرار السيولة لدى الجهاز المصرفي القطري.

الاحتياطي الإلزامي

وشكل الاحتياطي الإلزامي نحو نصف النقود الاحتياطية بقيمة 36.8 مليار ريال، وهي فئة مستقرة، وتزداد عادة بزيادة الودائع لدى البنوك التجارية.

وحافظ النقد المصدر، على استقراره بانخفاض محدود بقيمة 0.4 مليار ريال إلى مستوى 16.5 مليار ريال، بعد أن كان قد شهد زيادة ملحوظة في شهر الحصار في يونيو 2017 إلى مستوى 19.6 مليار ريال.

أما الفائض لدى البنوك من أرصدة احتياطية -يتم إيداعها لدى المصرف المركزي – فإنه قد ارتفع في شهر أغسطس عن يوليو الماضي بنحو 1.8 مليار ريال إلى مستوى 6.28 مليار، كما أنه لا يزال أعلى من مستواه الذي كان عليه في أغسطس 2017 والبالغ وقتها 4.87 مليار ريال، بما يشير إلى تحسّن إدارة السيولة لدى البنوك العاملة في قطر.

الموجودات المقابلة

ومن جهة أخرى، يقابل النقود الاحتياطية المشار إليها أعلاه ويساويها، ما يُعرف بالموجودات المقابلة، وتتكوّن من صافي الموجودات الأجنبية، وصافي الموجودات المحلية.

وقد كان صافي الموجودات الأجنبية، منخفضاً في سنة الحصار الأولى ما بين يونيو 2017 وأغسطس 2018 دون مستوى 93.5 مليار ريال، ثم طرأت عليه زيادات مطردة بعد ذلك، ووصل إلى مستوى 140.5 مليار ريال في أغسطس 2019، أي بزيادة نسبتها 50.3% في السنة الأخيرة؛ بما يشير إلى تحسّن كبير في مستويات صافي الموجودات الأجنبية، رغم الضغوط التي مارستها دول الحصار على تلك الاحتياطيات.

أما صافي الموجودات المحلية، فهي غالباً ما تكون بالسالب. وقد كانت في نهاية عام 2014 عند مستوى سالب 101.3 مليار ريال، ثم سالب 85.6 مليار ريال عند نهاية عام 2015، وتحوّلت إلى موجب 9.8 مليار ريال مع نهاية عام الحصار في 2017، ثم عادت إلى سالب 26.7 مليار في نهاية عام 2018، وإلى سالب 65.9 مليار ريال في نهاية أغسطس 2019.

وبالمحصلة فإن صافي الموجودات الأجنبية مع صافي الموجودات المحلية قد انخفض إلى 74.6 مليار ريال، وهو ما يعادل النقود الاحتياطية أو ما يُعرف «بالقاعدة النقديّة»، أو النقود عالية القيمة.

Source link
Click here to read more news from @raya

Related posts

جريدة الراية – طفــرة كـبيرة بالقطــاع الصحــي

Raya

جريدة الراية – الراية ترصـــد أحـــلام طـــلاب

Raya

جريدة الراية – العراق: تجميد أموال 100

Raya

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image

You're currently offline