41 C
Kuwait City
August 14, 2020
Gulflance
Home » ثوار لبنان يتوعدون: هذه المرة ستكون نهاية الطبقة الحاكمة – السياسة جريدة كويتية يومية
AlSeyassah

ثوار لبنان يتوعدون: هذه المرة ستكون نهاية الطبقة الحاكمة – السياسة جريدة كويتية يومية


اشتباكات بين الجيش والمتظاهرين وسقوط جرحى في طرابلس والرينغ وأحد المنتفضين حاول إحراق نفسه

بيروت ـ”السياسة”:

أعاد تلكؤ المسؤولين وتعاميهم عن وقف انزلاق البلد نحو الانهيار، وإصرارهم على تقاسم الحصص والنفوذ في تشكيلة الحكومة حتى قبل أن تولد، ضخ شريان انتفاضة اللبنانيين بالدماء، من حيث يدرون أو لا يدرون، فاستعادت الساحات وهجها وبريقها، واندفع الثوار بزخم وقوة منذ ساعات صباح أمس، مهددين ومتوعدين، وأعادوا رص صفوفهم، عدة وعدداً، حيث صوب المحتجون على تأخير تشكيل الحكومة وعلى تردي الوضع المعيشي والخدماتي، في بداية ما وصفوه بـ”أسبوع الغضب” الذي أشعل لبنان من أقصاه إلى أقصاه، وقطعوا الطرقات لفترات من الوقت في أغلب المناطق من بيروت وضواحيها، الى الشمال والبقاع الاوسط وصيدا، وانتشرت وحدات كبيرة من الجيش على الطرقات لمنع قطعها ومنع الاحتكاكات بين المحتجين والمواطنين العابرين، وتمكنت من فتح بعضها عند الظهر.
وأكد الثوار لـ”السياسة”، أن “هذه المرة ستكون نهاية الطبقة الحاكمة، إن هي لم تستجب للثورة وتسارع إلى تشكيل حكومة نظيفة خالية من الفاسدين الذين سرقوا البلد على مدى ثلاثين سنة”، مشددين على أنه “لا حكومة حسان دياب، ولا حتى حكومة برئاسة سعد الحريري، يمكن أن تلاقي قبولاً من المنتظاهرين، لأنهما سيان، باعتبار أن المطلوب حكومة اختصاصيين مستقلين برئاسة شخصية مستقلة مشهود لها بالكفاءة”، ولافتين الى أن “المرحلة المقبلة، ستشهد تصعيداً أكثر من أي وقت مضى ضد هذه السلطة الفاسدة والمارقة، حتى تحقيق كامل أهداف الثورة التي انطلقت في السابع عشر من تشرين الأول الماضي”، ومؤكدين على أن “لا رجعة إلى الوراء مهما كان الثمن، ومهما اشتدت الضغوطات”.
وتحت شعار الإنذار الأخير، وصلت مسيرة انطلقت من جسر الرينغ الى امام منزل الرئيس المكلّف حسان دياب في تلة الخياط في ظل إجراءات أمنية مشددة.
وندّد المتظاهرون بتكليف دياب، واشاروا الى ان “تسميته تمت بفضل أحزاب السلطة” الا انهم أمهلوه 48 ساعة لتشكيل حكومة مستقلين وتقديمها الى الرأي العام او الاعتذار وإلا فالاتجاه الى مرحلة جديدة.
وتحت عنوان “أسبوع الغضب”، اشتعلت المناطق اللبنانية، بالهتافات والشعارات والمطالب المحقة، حيث أطلقت مجموعات الحَراك موجة تصعيدية جديدة تعيد الى الاذهان بدايات “ثورة 17 تشرين”.
وقطع المتظاهرون الطرقات والشوارع بالإطارات المشتعلة، واقفلوا العديد من مراكز الدولة، مثل أوجيرو – جبيل ومبنى وزارة المالية – بيروت، ونظموا وقفات إحتجاجية أمام فروع مصرف لبنان رفضًا للسياسات المالية التي أوصلت لبنان الى ما هو عليه اليوم.
وقطع الثوار الطريق المحاذية لأوتوستراد نهر الموت بالإطارات المشتعلة، كما قطعت الطرقات ضمن نطاق محافظة البقاع، وهي مستديرة زحلة، جب جنين، كامد اللوز، جديتا العالي، تعلبايا وسعدنايل، وكذلك قطع طريق صيدا بيروت عند الناعمة بالاتجاهين، إضافة إلى قطع اتوستراد المدينة الرياضية.
ونظم أبناء حاصبيا والمنطقة مسيرة انطلقت من ساحة السرايا الشهابية نحو السوق، مرورًا بالمؤسسات العامة والمصارف، رافعين الاعلام اللبنانية، مطالبين بـ”التغيير واسترداد المال المنهوب ومحاسبة الفاسدين”، مستنكرين تردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية، كما قطعَ المتظاهرون طريق البحصاص في طرابلس بالاطارات المشتعلة، حيث تشهد المنطقة انتشارًا كثيفًا للجيش اللبناني.
وتجمع عددٌ من المواطنين على طريق عام جونيه، وعمدوا الى قطع الطريق بسياراتهم، بالتوازي مع قطع الطريق الدولية التي تربط بيروت بالشام في منطقة عاليه .
وفي صيدا، اعتصمَ محتجون أمام فرع مصرف لبنان في صيدا رفضًا للسياسات المالية واجراءات المصارف.
ورفضاً لسياسة مصرف لبنان، تجمع عددٌ من المتظاهرين أمام مبنى مصرف لبنان في الحمرا، وسط هتافات ضد سياسةِ الحاكم رياض سلامة المالية ودعوته للاستقالة، في وقت اقتحم عددٌ من المحتجين الباحة الرئيسيّة للمصرفِ وكتبوا شعارات على جدران المصرف قبل أن تتمكَّن القوى الامنية من اخراجهم.
واستقدم المحتجّون بعضًا من الحجارة والمعدات التي كانت تُستخدَم لترميم درج المصرف ورموها في الشارع خارج المصرف.
كذلك اعتصم عدد من المحتجين أمام مدخل فرع مصرف لبنان في بعلبك، ومنعوا الموظفين من الدخول إلى المصرف لمزاولة عملهم، ورفعوا شعارات منددة بالسياسة المصرفية.
وأقفل عددٌ من المتظاهرين ، مبنى مديريّة الواردات في وزارة المالية بالسلاسل الحديدية.
ودخل عددٌ كبيرٌ من الطلاب الى مركز اوجيرو – جبيل، وعملوا على اقفال المركز ومنع الموظفين من ممارسة عملهم، هاتفين : “كلن يعني كلن وأجيرو واحد منن”.
وفي طرابلس، وقع إشتباك بين عناصر الجيش اللبناني ومتظاهرين عمدوا إلى قطع الطريق في البحصاص- طرابلس.
واشتبك المحتجون مع عناصر الجيش، بعدما سهل الأخير، مرور أحدى السيارات تزامنا مع اصرار المحتجين على قطع الطريق.
وسجل في الإشكال، إصابة اثنين من المتظاهرين، نقل احدهما إلى المستشفى، إضافة إلى اصابة احد عناصر الجيش بجروح في الرأس، بعدما رمى المحتجون الحجارة باتجاه الجيش.
وفي وقت لاحق، أعاد الجيش الهدوء إلى المكان، فيما بقيت الطريق مقطوعة من قبل المحتجين.
كما حصل إشكالٌ كبيرٌ بين عددٍ من المتظاهرين وعناصر القوى الامنية على جسر الرينغ – بيروت، بعدما استقدمَ أحد الشبان قارورة غاز إلى وسط الطريق، فسارعت العناصر الأمنية الى محاصرته، لكنّه أصيبَ بحالةِ إغماءٍ.
وعلى المقلب الآخر من الجسر، حاول شابٌ إحراق نفسه عبر سكبِ مادة البنزين على جسده، فهرعَ إليه المحتجون ورشوه بالمياه إلا أنّه أصرَّ على الاستمرار في محاولة احراق نفسه فتوجه إلى إحدى الحاويات المشتعلة، لكن سرعة العناصر الأمنية والمحتجين حالت دون وصوله الى الحاوية، ونجحت في ثنيهِ عن الإقدام على خطوتهِ.
وعمد ثوار منطقة تعلبايا البقاعية، إلى منعِ النائب ميشال ضاهر من العبور.
وفي صرخة تحذيرية من معاناة القطاع الصحي، أكد رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي، أن “الوضع الصحي يعاني من مشكلات كثيرة”.
وقال: “وصلنا الى مرحلة حساسة جدا، المستلزمات الطبية اصبحت مفقودة والواقع اصبح صعبا. فالمستلزمات الطبية مهمة خصوصا بالنسبة للعمليات الجراحية، وكطبيب قلب أتحدث عن موضوع “الراسور” والصمامات، حصل اتفاق مع حاكمية مصرف لبنان بأن تؤمن الحاكمية 50 بالمئة من الدولارات و50 بالمئة على عاتق الشركات المستوردة، ولم يتم الاخذ بالاتفاق، وهناك نقص في اجهزة الصمامات الاصطناعية التي تستورد من الخارج، لقد وصلنا الى مرحلة صعبة والى الخط الاحمر بالنسبة للقطاع الصحي”.

أحد المتظاهرين يحاول إحراق نفسه (أب)



Source link

Related posts

الكونغرس الأميركي يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن ويعاقب تركيا – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

قمة تعزيز العمل الخليجي تبحث في الرياض دعم أمن المنطقة واستقرارها – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

“كورونا” يبعث العنصرية في أوروبا والعالم ضد الصينيين والآسيويين – السياسة جريدة كويتية يومية

suleiman

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link

You're currently offline