30.8 C
Kuwait City
June 20, 2019
Gulflance
Home » “العصيان” يتواصل في السودان ولجان المقاومة تشعل “حرب المتاريس” "العسكري" نافياً الانشقاقات في المنظومة الأمنية: إشاعات هدفها إثارة الذعر بين المواطنين
AlSeyassah

“العصيان” يتواصل في السودان ولجان المقاومة تشعل “حرب المتاريس” "العسكري" نافياً الانشقاقات في المنظومة الأمنية: إشاعات هدفها إثارة الذعر بين المواطنين

الخرطوم، عواصم- وكالات: تواصل لليوم الثاني على التوالي العصيان المدني الشامل في السودان أمس، والذي دعا إليه تجمع المهنيين المعارض، على الرغم من تحذيرات ومطالبات من المجلس العسكري الانتقالي بالتراجع عن الخطوة.
وقال تجمع المهنيين، إن العصيان المدني مستمر، حتى إذاعة الحكومة المدنية بيان تسلُّم السلطة من تلفزيون السودان، ونشرت الصفحة الرسمية للتجمع على “فيسبوك”، صوراً ومقطع فيديو، تشير إلى غلق المحال والمصالح الحكومية وحركة قليلة للسيارات في اليوم الثاني للعصيان، لا سيما في العاصمة الخرطوم.
وكان المجلس العسكري، أصدر بيانا ليل أول من أمس، حمل فيه قوى إعلان الحرية والتغيير، المسؤولية الكاملة لكل الأحداث المؤسفة التي تسببت فيها الممارسات غير الرشيدة التي تقوم بها ما تسمى بلجان المقاومة بالأحياء، مشيرا الى قيام أفراد هذه اللجان بقطع الطرق بالعوائق والحجارة التي يكدسونها لتشكل ما يسمونه “متاريس”، مضيفا أنه قرر “تعزيز الوجود الأمني للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والقوات النظامية الأخرى لإعادة الحياة إلى طبيعتها، وتأمين المواطنين العزل، وفتح الطرق، وتسهيل حركة الناس والمركبات العامة والخاصة، وحراسة المرافق الستراتيجية والأسواق”.
من جانبه، كشف تجمع المهنيين، عن خطة تحركه في الأيام القادمة لضمان استمرار العصيان المدني، مؤكدا أنه “لا تصالح ولا تنازل أو مهادنة ولا مصافحة”، مع من وصفهم بالمجرمين.
وقال، إن الحراك سيستمر في “تتريس” كل الشوارع الرئيسية والفرعية والكباري دون حراستها، ولكن مع الإصرار على إعادتها مرة ثانية إذا قامت من وصفوها “بالجنجويد وميليشيات المجلس العسكري الانقلابي” برفعها وإزالتها.
وكشف عن بعض الفعاليات الخارجية، ومن بينها “تظاهرة كبرى في لندن تنديداً بالتدخل السافر في الشأن السوداني أمام سفارات الإمارات، ومصر، والسعودية” منتصف الشهر الجاري.
إلى ذلك، دعا نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان “حميدتي” السودانيين إلى التعاون مع قوات الأمن لإزالة المتاريس من الطرق، بينما سارع المجلس العسكري إلى التقليل من شأن العصيان المدني، وقال رئيس اللجنة الأمنية جمال عمر إن المواطنين لم يستجيبوا لدعوات العصيان، وأصروا على الوصول إلى مواقع عملهم رغم المعوقات والحواجز.
من جانبه، أكد المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي، استعداد المجلس للاستماع إلى مطالب المعارضة واستئناف المفاوضات، معترفا بوقوع “خطأ في التنفيذ” خلال فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة.
في سياق متصل، نفى المجلس العسكري وجود انشقاقات في مكون المنظومة الأمنية السودانية، أو مواجهات بين القوات المسلحة والدعم السريع، مؤكدا أنها إشاعات مقصود منها إثارة الذعر بين المواطنين، وتزامن نفي الانشقاقات، مع بيان من جهاز الأمن والمخابرات، قال فيه إن ما تم من إحالات وإجراءات لتقاعد الضباط، يوم السبت الماضي، كان في إطار الأداء الإداري الدوري للجهاز.
وأعلن التلفزيون السوداني، أن مدير إدارة الاستخبارات في قوات “الدعم السريع” محمد عبدالله أعفي من منصبه، فيما تحدثت مصادر أخرى أن قائمة التغييرات شملت نحو 90 ضابطا بجهاز الأمن والمخابرات، أدت لإبعاد قادة بارزين في الجهاز تميزوا على مدى سنوات طويلة بنفوذ قوي.
وطبقا لوسائل إعلام سودانية، فإن 35 ضابطا برتبة لواء أحيلوا إلى التقاعد، مؤكدة إحالة 21 من الضباط برتبة عميد، بجانب 15 برتبة العقيد، فضلاً عن 19 من رتبة مقدم فما دون.
وفي سياق آخر، أفرجت السلطات السودانية، أمس، عن قادة الحركة الشعبية ياسر عرمان ومبارك أردول وخميس جلاب، بعد خمسة أيام من اعتقالهم عقب فض اعتصام القيادة العامة في العاصمة، وترحيلهم الى خارج السودان.

Source link
Click here to read more news from @al-seyassah

Related posts

لجنة التحقيق: تعيينات “الفتوى” افتقدت الشفافية وشابتها المثالب أكدت أن الاختبارات التحريرية لم يعوَّل عليها ولم تكن لها قيمة في المفاضلة بين المتقدمين

Hani

تكاثر الملوثات المسرطنة في هواء الكويت “الخط الأخضر” يؤكد… و”البيئة” تنفي

Hani

“الصحافيين” و”الإعلام الإلكتروني” بحثا قبول العاملين في الصحافة الإلكترونية في الجمعية

khaled

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image

You're currently offline