40 C
Kuwait City
May 24, 2019
Gulflance
Home » الزايد: “غراتس النمسا” يعلم مسلمي أوروبا لغة القرآن رئيس جمعية جود دعا عبر " السياسة " إلى دعم المشروع لخدمة غير الناطقين بالعربية
AlSeyassah

الزايد: “غراتس النمسا” يعلم مسلمي أوروبا لغة القرآن رئيس جمعية جود دعا عبر " السياسة " إلى دعم المشروع لخدمة غير الناطقين بالعربية

حوار – ناجح بلال:

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية جود الخيرية الكويتية عبدالعزيز يوسف الزايد أن الجمعية “تركز على تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في الدول الاجنبية نظرا لرغبة المسلمين في تلك الدول بتعليم لغة القرآن، خصوصا أن الجمعية وجدت معاناة حقيقية في الترجمة ما يؤدي لإيصال معلومات غير دقيقة وارتأينا تعليم اللغة العربية لأنها المدخل لفهم القرآن”.
وذكر الزايد في حوار مع “السياسة” إلى أنه “يتم الآن السعي لإستكمال مشروع لإنشاء المركز الاول لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في مدينة غراتس بالنمسا”، موضحا أن “المشروع يقع ضمن مركز ثقافي مساحته ١٢ الف متر مربع، ومسجد مساحته ٤٠٠ متر مربع، ومرفقات اجتماعية أخرى”. وبين الزايد أن “مشروع غراتس بالنمسا يحتاج للدعم والتبرع حتى يتم إستكمال هذا المشروع الذي سسيخدم الاسلام والمسلمين غير الناطقين باللغة الغربية في النمسا”.
وفي ما يلي تفاصيل الحوار:


بدأنا من ديوانية الزايد عام 1994 بحفر الآبار وبناء المساجد بالبنغال

نسقنا مع بعض الجمعيات الكويتية لتقديم الدعم للمسلمين في البلدان غير الناطقة بالعربية

تكثيف نشاط الجمعية في صربيا واتفاقية تعاون مع جامعة اندونيسية

“جود” تنظم دورات لغوية لغير الناطقين بالعربية لـ 120 طالبا كل 3أشهر

إقامة مشروع ” كفالة طالب العلم” لرعاية الفقراء في بعض الدول العربية

متى انطلقت أعمال جمعية جود الخيرية؟
بدأت فكرة إنشاء الجمعية من مجموعة من الشباب المحب للعمل الخيري في ديوانية الزايد بمنطقة المنصورية عام ١٩٩٤، وكانت البداية في العمل الخيري كحفر الآبار وبناء مساجد وأضاحي في غرب منطقة البنغال بالهند، مع الراحل الشيخ عبد المتين فكان حفر الآبار بسعر 30 دينارا في الهند، ثم تطور العمل إلى إنشاء مساجد صغيرة وفصول دراسية وكفالة مدرسي القران وتم تدريس الكثير من الطلاب ودعم جامعة عائشة للبنات وجامعة بخاري للبنين والجامعة الإسلامية في غرب البنغال بالهند، ثم تطور العمل إلى إنشاء مساجد صغيرة وفصول دراسية وكفالة مدرسي القران وتم تدريس الكثير من الطلاب ودعم جامعة عائشة للبنات وجامعة بخاري للبنين والجامعة الاسلامية في غرب البنغال بالهند، وقام وفد من الديوانية بزيارة الجامعة مع الشيخ عبد المتين السلفي وعنده الكثير من الطلاب والطالبات وحفظة القرآن والعلم الشرعي وبعد هذه الزيارة بحمد الله تعرف الشيخ عبدالمتين على عدد من الجمعيات الخيرية الكويتية التي قامت ببناء العديد من المساجد معه.
ماذا عن أهداف جمعية جود الخيرية ورؤيتها؟
تعد جمعية جود الخيرية من الجمعيات التي وضعت لنفسها أهدافاً ورؤية واضحة ووضعت الحوار وأدبه وتعلم أسس التحاور السليم ضمن رسائلها لتغذي أبناءنا ولتكون لديهم أساسات سليمة في التعامل والتواصل مع الآخرين… مما ينعكس في النهاية على سلوكيات طيبة وكذلك أثر طيب في نفوس الجميع.
وتهدف الجمعية إلى تحقيق الخير ونشر التكافل الإاجتماعي مما يعزز منظومة القيم الاسلامية والنهوض بالمجتمعات من بلد الإنسانية، في البداية كانت فكرة ثم تحولت إلى واقع ملموس ثم همة وطموح شباب الديوانية كما تهدف إلى تشجيع وترسيخ ثقافة التطوع بالعمل الخيري
أما عن رؤية الجمعية فتتمثل في أن تكون اللغة العربية، لغة الحوار والجمال، والتواصل الإنساني في المجتمع، وصقل المواهب لدى فئات المجتمع وتوظيفها لخدمة المجتمع الكويتي والإنسانية عامة.
لماذا العلم؟
لأن العلم له مكانة عالية ولأن الظروف الاقتصادية قد تقف حائلاً -أحياناً – دون أن يستكمل بعض الطلاب مسيرة تعليمهم؛ فقد رأت جمعية جود أن تولي هذه الشريحة عناية خاصة، فأقامت مشروع “كفالة طالب العلم الفقير”، الذي يتوجه لرعاية وإعانة طالب العلم الفقير في بعض الدول العربية والاسلامية، تحقيقا لمبدأ التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع، ودعماً للمسيرة العلمية والتعليمية للنهوض بالأمة.
ومن هذا المنطلق، فأإننا نهيب بإخواننا الشباب الارتقاء إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم واخذ دورهم الفعال والحيوي بالنهوض بالأمة في واحد من أكثر المجالات قدسية الا وهو العلم الشرعي والعصري، فعن طريق دعم إخوانهم، الطلبة المعسرين، في مشروع الطالب الفقير، سيدفعون بعجلة التقدم والتطور في بلدانهم للأمام ويساهمون في نشر الدين الشرعي بمفاهيمه الصحيحة وتعاليمه السمحة في ارجاء العالم لتتوارثه الأجيال و تنهل منه، وأيضا نضع حجر الأساس للطلبة النابغين بالعلوم العصرية حتى يدخلوا مصاف الدول المتقدمة في مجال العلوم التقنية في المجالات الطبية والهندسية وغيرها.
كيف انطلقت فكرة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها؟
من خلال زيارتنا للخارج وجدنا أن الترجمة والنقل للغة الصينية غير واضح، والمعلومات غير دقيقة لضعف الترجمة… وتحتاج من القائمين عليها الى تعلم اللغة العربية بشكل سليم، شعر أفراد الجمعية بعد الزيارة بالحاجة الملحة لتعلم اللغة العربية لأنها المدخل لفهم القرآن، وبالتعاون مع جهات رسمية كويتية كوزارة الأوقاف والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وبيت الزكاة ولجنة المساعدات الخارجية، وصندوق التنمية تم إنشاء معهد يخدم اللغة العربية وكل من يريد التعلم، وهو مقام حاليا في منطقة ننغيشيا الصينية وتم إنشاء معهد لغات ننغيشيا الصينية مساحته 250 ألف متر مربع يدرس فيه 2000 طالب فيه السكن والفصول والدراسة والأنشطة المختلفة، ومركز عبدالمحسن المرزوق وبدرية الرفاعي لتدريب معلمي اللغة العربية في معهد بننغيشيا – الصين.
العمل الخيري الكويتي، كيف تنظر اليه؟
العمل الخيري في الكويت ليس بالجديد والمستحدث على شعبها فهو قديم يصطبغ به، تاريخها مع الأجداد والآباء، حين يقفون في المحن مع الضعيف والمحتاج، والكويت في كل محفل وعمل خيري تجد اسمها بارزا، واسم اميرها الشيخ صباح الأحمد قائدا للإنسانية وللعمل الخيري… ولهذا سلكت جمعية جود الخيرية هذا المسلك في عمل الخير والدعوة اليه، غير أنها برزت في جانب العمل الخيري التعليمي، ودعم لغتنا اللغة العربية لغة القرآن ولغة الاعجاز، فكان تركيزها على كل ما يعزز وجود وانتشار اللغة العربية لأبنائها وأبناء المسلمين غير الناطقين للغة العربية، وكذلك حرصا منها على التواصل الإنساني بين الشعوب كانت اللغة العربية هي الأساس الذي انطلقت منه ليتم هذا التواصل.
هل هناك تعاون بينكم وبين الجمعيات الخيرية الكويتية الأخرى؟
نعم هناك تعاون وتنسيق في بعض المشاريع ففي عام ١٩٩٧ حضر وفد من الديوانية افتتاح معهد نور المؤمن في الصين مقاطعة خينان مدينة جونجو وبحضور كبير من المسلمين الصينيين وكان يوم جماهيري لا ينسى وهو بداية العمل التعليمي في الصين
وقد قام وفد بالتعاون مع لجنة مسلمي اسيا في الهيئة الخيرية الاسلامية برئاسة دعيج الشمري وكذلك دعم من جمعية إحياء التراث ممثلة برئيس لجنة جنوب شرق اسيا جمال الحداد رحمة الله بإنشاء أول مكتبة كبيرة في معهد نور المؤمن الذي شيد بدعم من الجمعيات الخيرية الكويتية ثم تطور العمل الخيري في بلوشستان ومناطق متفرقة كذلك.
ماذا عن نشاطكم الخيري في صربيا؟
كان للجمعية نشاط في صربيا، وأوربا الشرقية، حيث يعيش فيها ما يقارب المليون مسلم فقد تم تأهيل المعلمين لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين وتعزيز وتقوية اللغة العربية عند أبناء المسلمين، ومركز الدراسات الاسلامية في نوفي بازار كان صغيرا بمساحة لا تتجاوز 300 متر مربع وأصبح ٢١٠٠ متر إلى عام ٢٠١٧ وطموح الجمعية ان يخدم جميع مناطق أوربا الغربية من خلال التعاون مع المشيخة هناك كما تم إنشاء مركز الشباب وهو تابع للمسجد في نوفي بازار ومعهد الدراسات الإسلامية في نوفي بازار في صربيا كان صغيرا، وقد نما بفضل تعاون و جهود القائمين عليه من جهات رسمية وغير رسمية مع أفراد الديوانية.
لنتحدث عن نشاطكم في اندونيسيا؟
خلال عملنا في اندونيسيا تم توقيع معاهدة مع جامعة مولانا مالك إبراهيم للتعاون في تعليم اللغة العربية والدراسات الاسلامية واستقبال الطلبة المبتعثين من دول جنوب شرق آسيا، وتم إنشاء قسم للغة العربية ومركز اللغات وفيه برنامج خاص لتعليم اللغة العربي في جاكرتا.
ولم تغفل “جود” النشاط داخل الكويت حيث التعاون المشترك في جمعية جود مع المركز الثقافي ووزارة الأوقاف حيث تقام دورات في تعلم اللغة العربية لغير الناطقين بها فيستقبل المركز ما يقارب 100 إلى 120 طالب من دول مختلفة في كل دورة والتي مدتها ٣ شهور… وتقوم جود بالتعاون مع الوزارة بتوفير ما يحتاجه الطلبة في المركز.
مشروعكم الخيري في غراتس بالنمسا ماذا عنه؟
نحن نعمل لإنشاء المركز الاول لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في مدينة غراتس بالنمسا، ويقع المشروع ضمن مركز ثقافي مساحته 12 الف متر مربع، ومسجد مساحته 400 متر مربع، ومرفقات اجتماعية أخرى، وسيقدم مركز تعليم اللغة العربية دوراته عبر الانترنت ليخدم المستفيدين في مختلف الدول الأوروبية.

المعجل: ادعموا “غراتس النمسا” لحماية لغة الضاد من الانقراض

أكد نائب رئيس مجلس أمناء جمعية جود الخيرية فهد عبدالرحمن المعجل أن “الشعب الكويتي جبل على مسيرة العطاء والخير منذ الأزل ومازال مستمرا في نشر عطائه في شتى بقاع الأرض والعالم سواء لبناء مركز إسلامي أو كفالة يتيم أو إغاثة ملهوف”.
وقال المعجل إن “أوجه الداء في الدول التي هي بحاجة للمساعدة مختلفة سواء للمسلمين وغير المسلمين”، مؤكدا أن “جمعية جود الخيرية ركزت على تعليم اللغة العربية للذين هم بحاجة لمن يريدوا التعرف على تلك اللغة وعظمتها وعندما رأينا أن خير مفتاح لفتح قنوات التعاون مع المسلمين في الدول غير الناطقة بالعربية هو ان نعلمهم اللغة العربية ليتكشفوا جمال لغة الضاد وفي كلماتها وتماسك جملها وتكامل عباراتها”.
وأشار المعجل الى “أهمية استكمال مكونات المركز الثقافي في مدينة غراتس في النمسا الذي قطع شوطا كبيرا ونأمل من ابناء الكويت دعم الاجزاء المتقية كالمسجد والمركز التعليمي لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها الامر الذي جعلته جمعية جود الخيرية الاولوية كونها جمعية مهتمة بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من المسلمين وغيرهم خاصة وأن اللغة العربية بدأت تنقرض مما يتطلب أن نتكاتف جميعا والسعي الجاد لإنقاذ لغة الضاد من الإنقراض”.

Source link
Click here to read more news from @al-seyassah

Related posts

القاذفة الشبح حطَّت في قاعدة العديد.

siraj

العازمي: راجعنا معادلات 19 ألف شهادة بالتنسيق مع المكاتب الثقافية في خمس دول مجلس الوزراء شكَّل لجنة لضبط تبرعات الدية

Abu Yamin

وزير “الأوقاف ” يحدد مكافآت أنشطة قطاع شؤون القرآن الكريم

suleiman

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image

You're currently offline