36.6 C
Kuwait City
October 20, 2019
Gulflance
Home » الأزرق يستعيد الثقة بـ”نقطة” النشامى منتخبنا يعود بتعادل مقنع ويُبقي على آماله في المجموعة الثانية
AlSeyassah

الأزرق يستعيد الثقة بـ”نقطة” النشامى منتخبنا يعود بتعادل مقنع ويُبقي على آماله في المجموعة الثانية

كتب – سيف الدين منصور:

أبقى منتخبنا على آماله في التصفيات المزدوحة بعد تعادله سلبيا مع نظيره الادرني في اللقاء الذي اقيم بينهما امس في عمان ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الثانية للتصفيات الاسيوية المؤهلة لكأس العالم بقطر 2022، وكاس اسيا 2023 في الصين، ليخرج الازرق بنقطة غالية، رافعا رصيده الى 4 نقاط ومتفوقا على الاردن بفارق الاهداف وخلف استراليا صاحبة الست نقاط، ثم نيبال 3 نقاط وتايوان من دون رصيد.
ظهر الازرق بشكل مغاير عن مباراة استراليا، حيث وضح عليه التماسك خاصة في وسط الملعب، فيما كانت خطوطه مترابطة بشكل جيد، كما حقق الضغط بشكل مثالي على الخصم من منتصف الملعب، ويحسب للجهاز الفني بقيادة ثامر عناد عدم خوفه من المباراة، حيث بادر بالهجوم من البداية ومطالبته بعدم التراجع للخلف لعدم تسهيل مهمة النشامى امام مرمى القلاف.
بدأت المباراة هادئة نوعا ما من الطرفين بعد الكثافة الكثيرة في وسط الملعب، حيث لعب الازرق بطريقة 4/3/3 والمكونة من: حميد القلاف في حراسة المرمى، وامامه كل من ضاري سعيد وفهد الهاجري وفهد حمود وعامر المعتوق، وفي الوسط فهد الانصاري وسلطان العنزي وأحمد الظفيري، وفي الهجوم بدر المطوع وفيصل زايد قاعدة مثلث وامامهم يوسف ناصر رأس الحربة.
في المقابل لعب الاردن بطريقة 4/4/2 والمكونة من عامر شفيع، أنس بني ياسين، طارق خطاب، محمد الدميري، فراس شلباية، خليل بني عطية، بهاء عبد الرحمن، يوسف الرواشدة، موسى التعمري، ياسين البخيت، بهاء فيصل، ووضح من البداية الصراع للسيطرة على وسط الملعب ومنطقة المناورات، كما نجح منتخبنا في امتصاص حماسة الادرن بشكل كبير من البداية.
حافظ الازرق على الاداء المتوازن بين الهجوم والدفاع اول نصف ساعة، وكان للاعبي الوسط دور كبير في ظهور المنتخب في الكادر الهجومي، وادى عدم تراجعهم للخلف دوراً في تخفيف الضغط على الدفاع والقلاف، فيما ظهر زايد في اول فرصة داخل المنطقة اثر عرضية ناصر ولكن الدفاع اخرجها من امامه في الوقت المناسب، وكانت الفرصة المثالية من عرضية المطوع لناصر ويخرجها شفيع ليجدها حمود ولكنه يلعبها خارج الملعب.
وفي الدقيقة 32 انقذ حميد القلاف مرماه من كرة خطرة اثر تسديدة من موسى التعميري، يخرجها الى ضربة ركنية، ويرد الازرق باكثر من فرصة حيث يتألق في اخر عشر دقائق ويهدد مرمى شفيع، ويسيطر بشكل تام على خط الوسط ومنطقة المناورات ما يدفع لاعبي النشامى الى التعامل بعنف غير مبرر لايقاف خطورة لاعبينا.
ظهر النشامى بشكل غير متوقع، حيث واصل المنتخب أداءه المتواضع ولم يرتقِ للمستوى المتوقع منه والذي تأمله جماهيره الكبيرة الحاضرة للقاء، كما عاب عليه تباعد خطوطه وعدم الانسجام بين خطوطه.
بدأ الشوط الثاني بنشاط ملحوظ من الازرق، حيث بادر الى مباغتة مرمى شفيع في الدقيقة الثالثة من بداية الشوط، عن طريق عرضية من المطوع الى فيصل زايد، واستمرت الافضلية لمنتخبنا، وتراجع النشامى للخلف بشكل سمح للازرق بالضغط اكثر، ولاحت له اكثر من فرصة للتسجيل، ليتدخل المدرب الاردني لتنشيط لاعبيه بإخراج ياسين بخيت وخليل بني عطية ويلعب احمد عرفان واحمد سمير، وتحقق ما اراد المدرب‘ حيث نشط في اخر ربع ساعة وهدد مرمى القلاف في اكثر من كرة خطرة.

Source link
Click here to read more news from @al-seyassah

Related posts

7 نساء يتصدرن الفائزين بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي البرلمان العربي يُطلق الوثيقة العربية لحقوق المرأة من أبوظبي

Hani

المبارك تلقى دعوة ولي عهد أبو ظبي لـ”الفورمولا 1″ استقبل مدير "البيئة" ورئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد المزارعين

Hani

المسعد يؤكد أهمية التوافق على آلية “مكافحة الجريمة”

suleiman

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Please spend a minute

Gulflance Poll

Which is worst social media?
Vote Now
close-link
Sign-up for exclusive content. Be up to date with Gulflance
Subscribe
Subscribe
close-image

You're currently offline